قاعدة السباحة في مستنقع “سياسة” العرب:

alwatan

لأن سيوجد دائماً جانب يشيطن و جانب يقدس، لا تصفقوا مع المصفقين و لا تلعنوا مع اللاعنين، لا تنحازوا لأحد، انحازوا فقط لمصلحة هذا الوطن و مع مصلحة شعب هذا الوطن دائماً و أبداً.
الوطن واحد و موجود رغم تعدد و زوال الطامعين فيه، و هو القيمة الوحيدة الثابتة رغم إعصار السياسات و الأيديولوجيات، الذين و إن تغيروا فسيبقى الوطن ثابت. و لهذا السبب لا يوجد شخص أو حزب أو فكرة قابلة للمساومة مع مصلحة تراب الوطن و أهله.
و يبقى حب البلاد فوق جميع مفاهيمكم، فلا احزابكم و لا شخصياتكم تحسب إن إن لم يحسب لمصلحة الوطن حساب أولاً.
بقلم صبري تليلي خلف الله.

Advertisements

أردوغان: الناخبون صوتوا “لصالح وحدة وسيادة” تركيا

2013-06-03-basbakan_erdogan
نجح “العدالة والتنمية” حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، على عكس كل التوقعات، في استعادة الغالبية المطلقة في البرلمان. وأكد أردوغان تعليقا على نتيجة الانتخابات التشريعية الأحد، إن الناخبين صوتوا “لصالح وحدة وسيادة” تركيا.

بعد الانتخابات التشريعية التي أعادت لحزب “العدالة والتنمية” الإسلامي المحافظ الأغلبية المطلقة في البرلمان، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد، أن الناخبين صوتوا “لصالح وحدة وسيادة” البلاد

وقال أردوغان في بيان “شعبنا أعرب بوضوح في انتخابات الأول من نوفمبر عن رأيه بأنه يفضل العمل والمشاريع بدل الجدال” وذلك في أول تعليق له على نتائج الانتخابات التي حقق فيها حزبه الأغلبية المطلقة.
وتابع أن الناخبين “أثبتوا إرادة قوية لصالح وحدة وسيادة” تركيا.

وأشار من جهة أخرى إلى النزاع بين الحكم التركي والمتمردين الأكراد في حزب العمال الكردستاني والذي استؤنف في تموز/يوليو ومعه انتهت عملية السلام الهشة التي بدأت قبل ثلاث سنوات.

وأضاف الرئيس التركي في بيانه أن “نتائج الانتخابات وجهت رسالة مهمة إلى حزب العمال الكردستاني مفادها أن القمع وإراقة الدماء لا يمكن أن يتعايشا مع الديمقراطية”.

ناتنياهو مبررا جرائمه ضد الفلسطينيين : مفتي القدس الحاج أمين الحسيني أمر هتلر بقتل اليهود

ebreo

قال رئيس الوزراء الصهيوني، الإرهابي بنيامين نتنياهو بأن هتلر لم يكن بنيته قتل اليهود وحرقهم، وفقط كان يريد طردهم من ألمانيا، ولكن مفتي القدس الحاج أمين الحسيني هو من أقنع هتلر بحرق اليهود وقتلهم.

جاءت أقول نتنياهو في الكلمة التي ألقاها أمام المؤتمر الصهيوني المنعقد في القدس أمس وفقا لما نشره موقع صحيفة “يديعوت احرونوت” اليوم الأربعاء، حيث أكد نتنياهو بأن هتلر كان ينوي طرد اليهود من ألمانيا والدول التي احتلها في الحرب العالمية الثانية، ولكن الحاج أمين الحسيني سافر إلى ألمانيا والتقى مع هتلر وهو من أقنعه بقتل اليهود وحرقهم.

وأضاف نتنياهو بأن الحاج أمين الحسيني أثناء زيارته لألمانيا ولقائه هتلر  في شهر فيفري 1941 قال له “بأن طرد اليهود سيؤدي لقدومهم إلى فلسطين، فرد عليه هتلر ماذا أعمل، فقال الحسيني اقتلهم”، حيث بدأ هتلر بعد هذا اللقاء بتجميع اليهود وحرقهم – على حد زعم نتنياهو.

هذه التصريحات المبررة لجرائم ناتنياهو بما يقوم به في حق الفلسطينيين ، لاقت معارضة اليهود أنفسهم، فاتهمت المعارضة اليسارية نتنياهو بتحريف التاريخ.

 فمن جهته قال زعيم المعارضة هرتسوغ  إن “تصريحات نتنياهو تمثل تزويراً تاريخياً خطيراً، وعلى نتنياهو تعديل أقواله فورا”.

كما قالت زعيمة حزب ميرتس اليساري زهافا جالئون: “أي منحدر وانحطاط وصل هذا الشخص “نتنياهو”، أخجل منك سيدي رئيس الحكومة، سأترك التحليل النفسي لغيري ولكن واضح أن من يعجز عن تغيير المستقبل لا يبقى له سوى إعادة كتابة التاريخ”.