فيسبوك العرب..

يضحكني حال العرب التي تتناحر في تعاليق منشورات الفايسبوك على شتى مشاكل منطقتنا العربية، المهمة منها و الأقل شأناً، تجدهم يشتمون بعضهم بأسوأ العبارات من اجل شخصيات او احزاب سياسية…للتاريخ رسالة مني اليهم.
أقول لهم كثرت الأسماء و تشابهت الأفعال، فلا فلان او فلتان “حامي العروبة” او “محرر الامة” ، فعلى حد علمي، القدس لا يزال منتهك…يا من ضيعتم قبلتكم، كلهم يعشقون الزخم، التصفيق و “التبندير”، مثلما يقال في لهجتنا التونسية، فتجدهم يحسنون الكلام و يسيئون الناويا..و مع كل هذه البينات ففي قلوبكم مرض فزادكم الله مرض، ففي المحارق الإستعراضية لهذه الشخصيات و احزابها، الحطب لا ينقص أبداً و لكل صنم عبدة.
فالمواطن رغم نواياه الحسنة يعتبر لديهم مورد رزق، فمن مصلحتهم أن يبقى الشعب جاهل سهل “الحلب”، أما في أيام الإنتخابات عوضاً أن يتم النقاش في البرامج و رؤيتهم السياسية و أن يعطى مجال للمواطنين للنقاش و المشاركة فنجد صفوف من الفنانين يهللون و يبشرون و بين أصوات الطبال و صوت المزود يجد نفسه المواطن في حالة تخمر و يطفو غريقاً بين مد و جزر رقصات هؤلاء الساسة.
قد يبدو لكم كلامي رمزاً أو إشارة لل”اللاسلطوية” (Anarchisme) ، لكن لا، الحقيقة هذه فكرة و مصطلح على حسب تقديري لا يمثل سوى حل سطحي، غير جذري و بلأخص غير واقعي.
ما أقوله له هدف وحيد هو دعوة للتشبث بالأسس، أي مصلحة الوطن، لا مصلحة أي انسان، يا حبذا أن يقوم حاكم أو شخص بالإجتهاد و الإحسان للوطن، ذلك واجبه و نحن نرحب بهذا و نشكر و نشجع، لكن كله من أجل مصلحة الوطن. ما أريده هو ترك فكرة تأليه الشخصيات و جعل مكانتها من مكانة الوطن أو أعلى… اتركوا المجال للتاريخ لتقييم البشر و خاصة الساسة فيهم.
العالي الله و لكن في حياة الدنيا لا يعلى شيء على تونس فننحن من ورثنا السواعد بين الأمم* صخورا صخورا كهذا البناء* سواعد يهتز فوقها العلم…عاشت تونس.

بقلم صبري تليلي خلف الله.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s