تبادل التهم بين حزب التحرير و الحكومة

بردت الحكومة على تصريحات حزب التحرير من خلال ظافر ناجي اللذي قال: “الحزب وضع نفسه محل المدافع عن “الاسلام والمسلمين والمصلين رغم أن تكليف الائمة واقالتهم من شأن وزارة الشؤون الدينية .
و جاء الرد حول التهم ببيان صدر اليوم الجمعة: ” تلتقطون كلمة من هنا و من هناك عن حزب التحرير في تصريح أو بيان لاصطناع بطولة زائفة و سيادة” موهومة تسترون بها عوراتكم و فشلكم و عجزكم.
نقول لكم برأس مرفوع: أنتم أعلم الناس أن حزب التحرير على مدى عشرات السنين لم يَدعُ إلى العنف و لا للإرهاب البتة و من باب أولى لم يمارسه و أنه يحرمه و يجرمه أصالة لا مسايرة ملتزما بأحكام الشرع “الحنيف، و حزب التحرير يجمع المسلمين و لا يفرقهم و من باب أولى لا يزرع فيهم الفتن.

وللتذكير فإن حزب التحرير قد أصدر يوم الثلاثاء الماضي بيانا تضمن فى جزء منه “يجب على المسلمين في أرض عقبة بن نافع أن يدركوا أن ثورتهم قد سرقت من قبل العلمانيين الذين يفصلون الدين عن حياتهم، ويجب عليهم أيضا إدراك أن تغيير الحكومات والمنفذين لسياسات الغرب الصليبي في البلاد لن يغير من حالهم شيئا، ولذلك عليهم مواصلة ثورتهم باتجاه اكتمال فصولها، وذلك بقلع النظام العلماني القائم في البلاد، ويجب عليهم
المطالبة بإقامة نظام الخلافة على منهاج النبوة في تونس”


لهم الحق في التعبير و الدفاع عن أفكارهم لكن بضرورة إحترام الرأي الأخر و الأحتفاظ بسلمية الخطاب.
فأي كان في تونس عليه إحترام الغير و جعل صناديق الإقتراع الفيصل لحسم الإختلافات.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s