بعد 3 سنين من المقايضة يتم قرار إعدام الهاكر الجزائري حمزة بن دلاج (24 سنة)

hamza

بعد 3 سنين من المقايضة يتم قرار إعدام الهاكر الجزائري حمزة بن دلاج (24 سنة)
أين الحكومة الجزائرية من هذا؟ أين جامعة الدول العربية من هذا؟
تم القبض على حمزة في تايلاند سنة 2013, من قبل الإنتربول و إعتبر من اختر 10 هاكر في العالم و بعد القبض عليه تم ترحيله إلى الولايات المتحدة.
ما هي انجازاته:
1) قرصن 217 بنك متحصلاً على أكثر من 4 مليار دولار.
2) وزع 280 مليون دولار على جمعية خيرية فلسطينية و ساعدكذلك جمعيات خيرية إفريقية.
3)سيطر على أكثر من 8000 موقع فرنسي و اغلاقه بالكامل.
4) قرصن مواقع قنصليات أوروبية و وزع تأشيرات مجانية لشباب الجزائر.
5) و أبرز ما فعل هو قرصنة موقع حكومة الكيان الصهيوني، كما نشر  أسرار الجيش الصهيوني للمقاومة الفلسطينية و نشر بيانات هامة لأفراده.
أكره الإيحاء لكن هذه المرة سأبرز رأيي الشخصي:
منذ قدم الزمن فحكم الإعدام كان يقع على من لا يستسلم أو يتعاون أو نريد تصفيته، حسب رأيكم إذا حمزة بن دلاج تعاون مع السلطات الأمريكية و الصهيونية سنجده من المحكومين بالإعدام؟ كالعادة فخير شبان البلاد العربية تنتهك هكذا مع صمت شبه تام للجهات الرسمية.
لكن لن استغرب فماتت الألاف من الناس في العدوان الصهيوني و لم تحركوا ساكناً.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s